كما في السنوات السابقة فإن شهر رمضان المبارك يرحب بإخوتنا وأخواتنا الذين تم ترحيلهم من منازلهم في سوريا هذا العام، فالفقراء والأغنياء والأصحاء والمرضى والجرحى والصغار والكبار والشيوخ والشباب جميعهم تعروضوا للهجرة القسرية، وعلى الرغم من بعد مسافاتهم عن أوطانهم بقيت عقولهم وقلوبهم هناك.
وفي شهر الصدقة والخير نمد يدنا معاً لنمسح دموع إخوتنا وتخفيف حزن المظلومين الذين فقدوا عائلاتهم والذين تم ترحيلهم إلى الشمال السوري.

وقال الله تعالى في كتابة الكريم "وفِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِّلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ" وبناءً على هذه الوصية سنفي بمسؤوليتنا الدينية ونكون عوناً لإخوتنا.

وتجهيزاً لشهر الخير والمغفرة تم إعداد وجبات إفطار للصائمين وسلات غذائية وسلات نظافة كما تم تجهيز الاستعدادات اللازمة لتلبية احتياجات العائلات الفقيرة والمحتاجة في سوريا.

مناطق التنفيذ:

  • الباب.
  • عفرين واعزاز.
  • إدلب

تتضمن الحملة:

  • سلل غذائية (وزن 23 كغ - 16 كغ).
  • سلة منظفات.
  • وجبات افطار صائم.